الاثنين، 16 يناير، 2017

مستقبل نينوى من مستقبل العراق

مستقبل نينوى من مستقبل العراق ، ومستقبل العراق يكمن في وحدته ، واستقراره ، ورفاهية شعبه ، وانسجامهم مع بعضهم ، وتجاوزهم للمحن والنكبات، وقدرتهم على ان يجدوا أنفسهم أحرارا موحدين بعيدا عن ما زرعه الاعداء من الغام تفرقهم وبتسميات مختلفة .ما جعلني أكتب عن هذا ؛ أن ( وكالة أنباء عراقيون ) صممت إستبيانا عن مستقبل نينوى .. وكانت الأجابات مع الحل الذي يذهب مع الانسجام السياسي والاجتماعي مع ابناء البلد الواحد ، ولم ينل خيار (الاقليم ) إلا على ( صفر ب % ) .وهذه النتيجة أفرحتني حقا . أنا مع أن تظل الموصل عراقية كما أراد أهلها ان تكون منذ العشرينات من القرن الماضي ، وتوافقا مع ثوابت الجغرافية ، وحقائق التاريخ .أبناء الموصل مدنيون ، متحضرون ، منضبطون يُحبون العراق ، ويُحبون القانون ، ومن يذهبْ عكسَ ذلك ليس له مكان بيننا ، وليحتفظ بخياراته ، وأجنداته لنفسه .عاش العراق موحدا قويا مزدهرا ، وعاشت الموصل عراقية عربية ...................ابراهيم العلاف

أحياء الجانب الايسر من الموصل

أحياء الجانب الايسر من الموصل 
في كتاب الاستاذ الحاج عبد الله محمد خضر (الموصل في القرن العشرين )  قائمة بمحلات الجانب الايسر من مدينة الموصل والموصل يقسمها نهر دجلة الخالد وهو يمر بها الى جانبين ايمن اي غربي وايسر اي شرقي والمناطق في الجانب الايسر هي حسب تسلسل تاريخ نشوءها : الفيصلية 1930 -النصر 1955-الثقافة 1964 الزهور 1957 الدركزلية 1960 المالية 1965 الإخاء 1960 الكرامة 1960 باب شمس 1965 العطشانة 1965 الجزائر 1960 الجماسة 1960 نينوى الشرقية 1965 نجيب الجادر(الصدرية ) 1945 الاربجية 1970 البكر 1972 القادسية 1966 التأميم 1978 المشراق 1980 المهندسين 1980 الملايين 1980 فلسطين 1978 الشرطة 1982 الاندلس 1975 السكر 1979 الجامعة 1982 الامن 1983 الكفاءات الاولى 1985 البلديات 1983 الحدباء 1985 الكفاءات الثانية 1985 التحرير 1984 الزهراء (صدام سابقا ) 1985 العلماء 1985 القادسية الثانية 1987 الإعلام 1981 المرور 1991 الميثاق 1985 المحاربين 1970 المصارف 1970 البريد 1970 سوق النبي 1958 العربي 1975 المثنى 1972 القاهرة 1975 الزراعي 1975 السويس 1965 الوحدة 1970 النور 1975 سومر 1988 السلام 1989 الانتصار 1988 جديدة المفتي 1987 السبعاوي 1987 عدن 1985 القدس 1985 الرفاق 1984 الخضراء 1982 الكفاءات الثالثة في التأميم 1990 وخلال تقدم الجيش العراقي الباسل لتحرير الموصل منذ 17-10-206 اخذنا نسمع عن احياء لم ترد اسماءها من قبل منها حي الكركوكلي ويقع قبالة الاربجية شمال شرق حي النور وقد سمي هذا الحي بحي الكركوكلي نسبة الى من كان يملك اراضي هذا الحي وهي عائلة احمد افندي بن محمد افندي الكركوكلي كما سمعنا بحي السماح وحي الصحة وحي نابلس 
وحي الحكمة المجاور لحي النور وحي الغفران وحي الكندي وحي القيروان واحياء جديدة اخرى .
 ولعل من المناسب القول ان من اولى المناطق التي تم البناء فيها خارج سور نينوى الفيصلية نسبة الى ملك العراق المرحوم فيصل الاول 1921-1933 ثم نشأ حي المجموعة الثقافية وحي الثقافة المجاور لها وكان ذلك سنة 1965 وفي سنة 1957 قام المرحوم الاستاذ عبد القادر العبيدي بإفراز ما يملك من الاراضي في قرية الحشمية وسماها مدينة الزهور وقد شجه اهالي الموصل على شراء تلك الاراضي بالدفع الاجل وبالتقسيط وكان هو اول من بنى له فيها قصرا والزهور تبعد عن النبي يونس 5 كيلومترات .وفي سنة 1962 افرزت الدولة اراضي حي الكرامة وملكتها عن طريق البلدية والجمعيات التعاونية فنشأ حي الكرامة وحي الاخاء ثم نشأت احياء المصارف والبريد وهكذا توسع الجانب الايسر وبات على ما هو عليه الان ..............ابراهيم العلاف




هربنا من الظلام الى النور





هربنا من الظلام الى النور .....هكذا عبرت احدى النساء المسنات لمراسل قناة الموصلية الغراء التي هربت والالاف من المواطنين الموصليين من احياء الجزائر والدركزلية وكراج الشمال الى حي النور منذ ظهر أمس ولايزال الهروب مستمر ....رأيت شبابا قالوا انهم لم يستحموا منذ اشهر وانهم كانت تحت وطأة حصار ظالم وفوق هذا وذاك استهدفوا بقنابر الهاون ونيران القناصين .رجال ونساء مرضى ينقلون عبر عربات بدائية وبوضع يدمي القلب ومما يقلل من تأثير هذه المصائب ان المواطنين فتحوا لهم بيوتهم وقدموا لهم ما يحتاجونه وما يمكن ان يقدموه .الانسان اثمن شيء في الوجود الانسان بنيان الله كيف يمكن ان يهدم وكيف يقبل انسان ان يظلم انسان وهو أخوه في الانسانية .حالات سلبية تدمي القلب وحالات ايجابية تفرح القلب وتعزز قيم الاخوة والمواطنة والعدالة والطيبة .وهذا هو عزاؤنا وعزاؤنا الوحيد .

الصحة والتعليم هما ركيزتا التقدم .لذلك يستهدف التعليم وتستهدف الصحة .احراق وتدمير مؤسسات التعليم في الموصل واحراق مؤسسات الصحة في الموصل كانا في مقدمة المؤسسات التي دمرت ..دمرها من لايريد الحياة ويسعى للموت





الصحة والتعليم هما ركيزتا التقدم .لذلك يستهدف التعليم وتستهدف الصحة .احراق وتدمير مؤسسات التعليم في الموصل واحراق مؤسسات الصحة في الموصل كانا في مقدمة المؤسسات التي دمرت ..دمرها من لايريد الحياة ويسعى للموت .. والانسان لايمكن ان يحيا بدون التعليم وبدون الصحة واللسان يعجز عن وصف ما لحق بمؤسسات التعليم والصحة ولقد احسنت قناة الموصلية صنعا عندما وثقت التدمير الذي لحق بمؤسسات التعليم والصحة وفي المقدمة جامعة الموصل ومستشفى صدام (السلام حاليا ) ... ومستشفى الخنساء في حي السكر أمر محزن وأمر لايمكن ان يستوعبه انسان يحب بلده ويحب مدينته .كانت مستشفى السلام تزهو ببناءها ومستلزماتها ومافيها من اجهزة ومعدات طبية متقدمة.كانت تضم افضل الكوادر الطبية واليوم باتت خاوية على عروشها ولكن لابد من ان نعمل لاعادة البناء واعمار ما دمر بإرادتنا الصلبة وعزيمتنا القوية .
 *مستشفى السلام قبل وبعد التدمير والحرق

" حيثما تُحرق الكتب يُحرق الانسان " .......المكتبة المركزية لجامعة الموصل


                          المكتبة المركزية لجامعة الموصل قبل الحرق
                                  المكتبة المركزية بعد الحرق 

     " حيثما تُحرق الكتب يُحرق الانسان " قول بليغ وها هي الكتب تحرق في المكتبة المركزية لجامعة الموصل هذه المكتبة التي تعد من أرقى مكتبات الشرق الاوسط واكثرها غنى بالكتب والمخطوطات والوثائق والمراجع .انها نتاج عقود من الجهد الذي بذله اساتذة ومسؤولي الجامعة ومنذ الستينات وما بعدها . لااستطيع أن أكتم غضبي ولا أستطيع ان اتجاوز حزني وألمي على ما حصل لهذه المكتبة العتيدة . عندما تحرق الكتب ، فإن ثمة من لايريد العلم ولايريد النور ولايريد الحياة .كيف سنُعوض المكتبة المركزية ومن قبلها مكتبة مركز الدراسات الاقليمية بجامعة الموصل التي سُويت مع المركز بالارض ؟ .هل نبكي ونضع اليد على الخد .كلا الموصليون ليسوا كذلك انهم سيعيدون للمكتبة المركزية ألقها ورونقها وغناها .لابد من تنظيم حملات للتبرع بالكتب والمراجع والوثائق وانا سأكون أول المتبرعين .. لنبن لنعيد البناء ولنعيد الحياة الى الحياة المكبة المركزية لجامعة الموصل ............ابراهيم العلاف استاذ متمرس في جامعة الموصل                                                     

الأحد، 15 يناير، 2017

إنضمام الاخ الدكتور محمد حمزة حسين الدليمي الى إتحاد كتاب الانترنت العراقيين



بسم الله الرحمن الرحيم 
إنضمام الاخ الدكتور محمد حمزة حسين الدليمي الى إتحاد كتاب الانترنت العراقيين 
قرار 
بموجب النظام الداخلي للاتحاد ، وبعد الاطلاع على الطلب المقدم من قبل الأخ  الدكتور محمد حمزة حسين الدليمي ، وبعد التدقيق في ملفاته ، وجدنا أنه مؤهل لأكتساب العضوية في إتحاد كتاب الانترنت العراقيين ، وبالتسلسل رقم ( 382 ) مع التقدير
ا.د.ابراهيم خليل العلاف 
رئيس إتحاد كتاب الانترنت العراقيين
د. باسم محمد حبيب
نائب رئيس إتحاد كتاب الانترنت العراقيين
رئيس لجنة القبول
الاثنين 16-1--2017

السبت، 14 يناير، 2017

الجمال والقبح

الجمال والقبح حالتان متضادتان.. لكن من خلال القبح نعرف قيمةا لجمال ونتحسس أبعاده وإنعكاساته على الحياة ..الجمال في الانسان ..الجمال في الطبيعة ..الجمال في الروح هو ما نقصده التناسق -الهارموني - والانسجام والانتظام من خصائص الجمال .. وبعكس ذلك نرى الفوضى، والعشوائية ، والتسيب. لذلك نحرص على إظهار الجمال وإخفاء القبح ...صباحكم خير ، وبركة أحبتي الكرام ، ويومكم جميل كجمال روحكم ، وجمال وجهكم ، وجمال عملكم ....ابراهيم العلاف