الجمعة، 22 سبتمبر، 2017

إنضمام الاخ الاستاذ همام السليم الى إتحاد كتاب الانترنت العراقيين

بسم الله الرحمن الرحيم 
إنضمام الاخ الاستاذ همام السليم الى إتحاد كتاب الانترنت العراقيين
قرار
بموجب النظام الداخلي للاتحاد ، وبعد الاطلاع على الطلب المقدم من قبل الأخ الاستاذ همام السليم ، وبعد التدقيق في ملفاته ، وجدنا أنه مؤهل لاكتساب العضوية في إتحاد كتاب الأنترنت العراقيين وبالتسلسل رقم ( 506) مع التقدير.
ا.د. ابراهيم خليل العلاف 
رئيس إتحاد كتاب الانترنت العراقيين
د. باسم محمد حبيب
نائب رئيس الاتحاد
رئيس لجنة القبول
الجمعة 22-9-2017

وفاة الدكتور سامي مورييه

وفاة الدكتور سامي مورييه
علمت الان من خلال الصديق الاستاذ محمود الذهبي بخبر رحيل الاستاذ الدكتور (البروفيسور ) سامي مورييه أو شموئيل موريه اليوم الجمعة 22-9-2017 وهو واحد من الاساتذة العراقيين اليهود يكتب بالعربية والعبرية والانكليزية وله كتب كثيرة ولد ببغداد سنة 1933 ونال شهادة البكالوريا العراقية سنة 1950 واضطر للهجرة له قرابة 20 كتابا منشورا منها كتابه :" الشجرة والغصن :دراسات في الادب العربي الحديث وأدب يهود العراق " وفيه مباحث عن الشعر العربي الحدبث واتجاهاته والمسرح العربي في البلاد العربية ومسرح يهود العراق والرواية في مصر والكتابات الادبية التي تتناول الشخصية اليهودية في الادب العربي الحديث والكتاب بالعبرية ...من كتبه "بغداد حبيبتي " ومن قصائده "الرحيل " يقول في مقطع منها وأمه تخاطبه فتقول :
" أحنّ إلى العراق يا ولدي ،
أحنّ إلى نسيمِ دِجلة
يوشوِشُ للنخيلِ ،
إلى طينها المِعطار
إلى ذيّاك الخميلِ ،
بالله يا ولدي،
إذا ما زُرتَ العراقْ
بعدَ طولِ الفراقْ
قبّلِ الأعتابْ
وسلم على الأحبابْ
وحيّ الديار
وانسَ ما كانَ منهم ومنّا ! "
.....................................ابراهيم العلاف
سبق لي ان كتبت عنه قبل 3 سنوات والرابط :https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10203726889669704&set=a.1661700019326.97646.1141959183&type=1&relevant_count=1

إعمار الموصل للسيدة ميسون الدملوجي


الموصل.. رمزية الوجدان الإنساني*

ضرورة الاستفادة من التجارب العالمية في إعادة إعمار الموصل
ميسون الدملوجي

لمدينة الموصل رمزية في الوجدان العراقي والعالمي تميزها عن باقي المدن. فنسيجها الاجتماعي والثقافي يمتد الى نينوى التي ورد ذكرها في قصص التأريخ، وهي مكملة للحضارات الرافدينية التي انبثقت في سومر وبابل، ومركز الدولة الآشورية وملتقى الامبراطوريات الإغريقية والفارسية والرومانية والعربية قبل الإسلام، وهي حاضنة الأديان جميعا، السماوية منها وغير السماوية. زيَّنتها طبيعة جميلة وطقس معتدل، كما أغدقت تربتها الخصبة ومياهها العذبة الخيرات على أهلها عبر العصور، بالإضافة الى موقعها الجغرافي على طريق الحرير، ومن هنا جاء إسمها (الموصل) بين الشرق والغرب، لكنها كانت في الوقت نفسه ضحية صراعاتهما أحياناً، رغم كونها جسراً رابطا بينهما. منها اغتنت متاحف العالم الكبرى بالآثار النفيسة، خصوصا الثيران المجنحة التي نقشت تفاصيل وجهها الوسيم وجسدها وأجنحتها وسيقانها الخمس بدقة عالية ومهارة تعكس حرفية الأهالي وحبهم للفن والجمال والكمال.

لقد قدمت الموصل للعالم رجال فكر وأدب وفن على امتداد التأريخ، واحتفظت بهوية ميَّزتها عن باقي مدن العراق العريقة، وأهم ما يميزها هو اللهجة الموصلية والمطبخ الموصلي والمقامات الموسيقية والغناء وطراز العمارة والملبس. في سفرها الطويل تعرضت هذه المدينة الرافدينية الجميلة الى خراب وتدمير أكثر من مرة، على أيدي الميديين تارة، والعباسيين والسلجوقيين والتتار والمغول تارات أخرى. ذاق أهلها الحصار والجوع والمجاعة، وكانت في كل مرة تنهض من نكبة تعيد بناء نفسها وتلملم شملها ويلتئم نسيجها الزاهي بالأعراق والأديان والمذاهب المتنوعة.
سقطت الموصل بأيدي تنظيم داعش الإرهابي في ليلة ظلماء من عام 2014، وفي غفلة من أهلها، فجعلت دولة الخرافة الداعشية من الموصل عاصمة لها، وشرعت بقتل أهلها وسبيهم وبيعهم في سوق النخاسة، وامتدت أيدي الإرهاب الآثمة الى موروثها الحضاري والروحي في عمليات تفجير وتدمير للآثار الأشورية والجوامع والكنائس والمعابد والأسوار، وحرقت المخطوطات وكسرت بالمعاول مقتنيات المتحف وأحرقت المخطوطات النادرة. بل إن داعش جعلت من تهريب الآثار مورداً لبقاء حكمها الهمجي.
بعد تحرير المدينة على أيدي قواتنا البطلة، والمعارك الضروس التي راح ضحيتها أعداد كبيرة من أهلنا، سواء من منتسبي القوات الأمنية أو المدنيين الذين طاولهم القصف أو قضوا تحت الأنقاض، أصبحت عملية إعادة الإعمار وعودة النازحين ركناً أساسياً في عملية تحقيق النصر الناجز، وتحديا أساسيا لابد من الخوض في غماره، وفاءً لتضحيات الشهداء ومن أجل استعادة الحياة والتعددية الدينية والقومية والفكرية التي امتازت بها ثاني أكبر مدن العراق وأقدمها على الإطلاق.

تشير الصور الجوية الى دمار هائل طاول مدينة الموصل القديمة بسبب الإرهاب والعمليات العسكرية، وقد أدى ذلك الى هدم وتخريب ما يقارب 7,000 مبنى بنسب متفاوتة، منها 17% هدماً كاملاً، معظمها في منطقتي الميدان وراس الكور، و57% منها مدمرة جزئياً، و26% منها دمارها قليل ويمكن إصلاحه، ضمن مساحة تقدر بتسعة كيلومترات مربعة، كانت تأوي مئات الآلاف من السكان.
ان أغلبية المباني التي دمرت ضمن الموصل القديمة هي مبانٍ سكنية، وبنسبة أقل مبانٍ تجارية وخدمية، بالإضافة الى كنائس وجوامع ودور عبادة يعود تأريخ بنائها الى فترات متفاوتة، بعضها عباسي أو أقدم من ذلك، لكن أغلبها عثماني أو شُيِّد في عقود مختلفة من القرن الماضي.

تواجه عملية إعادة إعمار مدينة الموصل القديمة عقبتين أساسيتين، أولاهما نقص الموارد والإمكانيات وما تتطلبه العملية من مبالغ طائلة تقدر بمليارات الدولارات، والثانية هي مشكلة تعاني منها جميع مدننا القديمة، ليس في العراق فحسب وأنما في المنطقة بشكل عام، وهي وفاة أصحاب العقار الأصليين وضياع الملكية بين ورثة كثيرين من أولاد وأحفاد.

تبدأ عملية إعادة الإعمار بوضع سياسة متكاملة تشترك فيها كل الجهات المعنية لتذليل العقبتين أعلاه، وربما عقبات أخرى، بالإستفادة من تجارب الدول التي دمرت الحروب مدنها، ومنها على سبيل المثال تجربة إعادة بناء مدينة بيروت القديمة، والانطلاق منها بما ينسجم مع خصوصية الموصل عبر الاستفادة من نجاحاتها وتجنب أخطائها. هناك تجارب أخرى يمكن الاستفادة منها أيضا، مثل بناء العاصمة البولندية، وارشو، ومدينة درَزدِن الألمانية، بل وحتى مدينة هيروشيما اليابانية، الا ان بيروت هي الأقرب من نواحٍ كثيرة.

 تتلخص تجربة (وسط البلد) في بيروت بتشريع البرلمان اللبناني قانونا يحوِّل الملكية العقارية الى أسهم في شركة كبرى، معروفة باسم السوليدير، اشترك في رأسمالها كل من الدولة اللبنانية والقطاع الخاص. ونتيجة لتلك الجهود المشتركة، تحولت الخرائب ومخلفات الحرب الى مدينة تجارية وسياحية ومصرفية وسكنية، بُنيت بطراز أنيق يحاكي ما كانت عليه قبل الحرب. وقد أنجز ذلك المشروع العملاق وفقا لدراسة جدوى اقتصادية واجتماعية مفصلة. الموصل تستحق منا أكثر من هذا، تعويضا للسكان عن التجربة المريرة التي مروا بها خلال ثلاث سنوات من القسوة والظلم وكذلك للبرهنة على أننا قادرون، ليس على إلحاق الهزيمة العسكرية بقوى الإرهاب فحسب، بل على إعادة بناء ما خربه الإرهاب بأفضل مما كان. وقد تمتد تجربة إعادة بناء الموصل الى مدن العراق الأخرى، ومنها بغداد القديمة والبصرة القديمة، لانتشالها من الإهمال والاندثار، وكذلك المدن الأخرى التي تضررت بسبب أعمال التخريب أو نتيجة العمليات العسكرية أثناء ملاحقة الإرهابيين.
قد يكون صعبا علينا تجاوز الصدمة التي أصابتنا من حجم الدمار الذي خلفته همجية داعش. ولكن ليس صحيحا أن نستغرق في البكاء على الأطلال، بل علينا أن ننظر الى المدينة من منظور الكنوز التي مازالت تحت الأرض ولم تستكشف بعد، ومنها القصر الآشوري الذي ظهر بعد أن قام التنظيم الإرهابي بتفجير مرقد النبي يونس، وهو قصر تزين جدرانه ثيران مجنحة وجداريات جميلة، ومن منظور جيل جديد يساهم في إعادة إعمار مدينته، ويرفض كل أشكال الانغلاق والتعصب.

وفي هذا السياق، من الضروري الإشادة بالاستجابة السريعة للقيادات الأمنية في حماية المواقع الأثرية من عبث العابثين والمتربصين، وبدور المجتمع الدولي والدول الصديقة في دعم العراق في عملية تقييم الضرر الذي أصاب المواقع الأثرية ووضع الخطط اللازمة لإعادة إعمارها. كما ينبغي أن نتقدم جميعاً بالشكر والعرفان الى الهيئة العامة للآثار والتراث ووزارة الثقافة والسياحة والآثار ودواوين الأوقاف لجهودها الحثيثة في حماية الإرث الثقافي لهذه المدينة العريقة، وكذلك إلى وسائل الإعلام الرصينة ومنظمات المجتمع المدني لحرصها ومتابعتها المستمرة. إن استعادة الموصل والحفاظ على موروثها الحضاري من الضياع هما مسؤولية العراقيين بالدرجة الأولى، لكن أهمية المدينة وإرثها الحضاري العالمي يضع مسؤولية مماثلة على المجتمع الدولي كي يهب لتقديم المساعدة  للعراقيين لتمكينهم من إنجاز هذه المهمة.


* Subject: افتتاحية (بين النهرين) ملحق جريدة الصباح















وزير المواصلات العراقي عبد المجيد الجميلي يوقع عبد المجيد الجميلي وزير المواصلات في حكومة الفريق طاهر يحيى الرابعة 10 تموز 1967-17 تموز 1968 وخلال عهد الرئيس عبد الرحمن محمد عارف .صورة له من ارشيف الاخ الاستاذ جعفر الزاملي ، وهو يوقع على اتفاقية مد (كابلات أرضية ) في بغداد واربيل وكركوك والموصل مع شركة (اريكسون) السويدية بكلفة مليون وربع مليون دينار .... يوم السبت 18-5-1968

للتاريخ وللتاريخ فقط :
السيد عبد المجيد الجميلي وزير المواصلات في حكومة الفريق طاهر يحيى الرابعة 10 تموز 1967-17 تموز 1968 وخلال عهد الرئيس عبد الرحمن محمد عارف .صورة له من ارشيف الاخ الاستاذ جعفر الزاملي ، وهو يوقع على اتفاقية مد (كابلات أرضية ) في بغداد واربيل وكركوك والموصل مع شركة (اريكسون) السويدية بكلفة مليون وربع مليون دينار .... يوم السبت 18-5-1968...............ابراهيم العلاف

السير آرنولد تالبوت ويلسون 1884-1940 الحاكم المدني البريطاني على العراق مابين سنتي 1918 – 1920.

السير آرنولد تالبوت ويلسون 1884-1940 الحاكم المدني البريطاني على العراق مابين سنتي 1918 – 1920.. وقعت في عهده الثورة العراقية الكبرى سنة 1920 . ولد ويلسون في سنة 1884 وتلقى تعليمه في إنكلترا في كلية كليفتون العسكرية، حيث كان والده جيمس موريس عميدا للكلية. بدأ حياته العسكرية ضابطا في الجيش . في سنة 1903 منح وسام الملك وسيف الشرف من أكاديمية ساند هيرست الملكية العسكرية. ثم عمل كضابط في الجيش البريطاني في الهند. في سنة 1904، ذهب إلى إيران باعتباره ملازما لقيادة حراس القنصلية البريطانية في الأحواز وحماية العمل في شركة "دي ارسي" النفطية عام 1915, وخلال حركة القوات البريطانية من الهند إلى العراق عبر البصرة والخليج العربي.. عين ويلسون مساعدا ثم نائبا للسير بيرسي كوكس الحاكم المدني البريطاني في العراق الذي اعجب بذكائه البالغ ودهائه في الامور السياسية, وسرعان ما تم تعيينه حاكما مدنيا للعراق سنة 1918 على الرغم من صغر سنه حيث كان يبلغ ال 34 سنة . عمل ويلسون فور توليه الحكم على بناء نظام أداري مستقر وقد نجح في ذلك. كان ويلسون يؤمن أن الشعب العراقي غير قادر على حكم نفسه بنفسه ولهذا يجب تدريبهم على حياة الحرية قبل منحهم اياها وخلال مؤتمر باريس 1919 الذي اعقب الحرب العالمية الاولى كان من القلائل الذي اوصى وبنجاح استخدام الاسم العربي للعراق بدلا من اسم "Mesopotamia" (اي بلاد ما بين النهرين) الذي كان سائدا عند الغرب . وكان هذا أكثر من مجرد تغيير اسم فكان مخططا لأدخال حكم الموصل وكردستان والمنطقة الجنوبية من العراق في حكم واحد.
في نيسان 1920 وفي مؤتمر سان ريمو وافقت عصبة الأمم على الانتداب البريطاني للعراق الأمر الذي أشعل ثورة في العراق أصبحت تعرف بثورة العشرين.
في سنة 1933, أنتخب كعضو في البرلمان،وأثارت ارائه الصريحة الكثير من الانتقادات حتى وصفه "نيو ستيتمنت" بأنه "معجب بهتلر'".
في تشرين الاول من السنة 1939، وبعد اندلاع الحرب العالمية قرر ويلسون الانضمام إلى السلاح الملكي البريطاني و كان لا يزال عضوا في مجلس العموم البريطاني .
في 31 من أيار 1940 قتل خلال معركة جوية في شمال فرنسا ودفن في مدينة ارينجهم الفرنسية.
من مؤلفاته:
Wilson (Loyalties) وقد ترجمه الاستاذ فؤاد جميل بعنوان :بلاد مابين النهرين بين ولاءين " وبعدة مجلدات 1.
"The Persian Gulf" تم نشره سنة 1928 وقد ترجمه الاستاذ عبد القادر اليوسف الى العربية بعنوان :"الخليج العربي " 2.
"3.S.W. Persia: Letters and Diary of a Young Political Officer 1907–1914" تم نشره سنة 1941.
للتفاصيل انظر : http://ar.wikipedia.org
صورته في شبابه وصورته عندما كان خاكما مدنيا على العراق

تخصيصات محافظة نينوى للسنوات 2014-2017 أين هي ؟

تخصيصات محافظة نينوى للسنوات 2014-2017 
أين هي ؟ اليس من حقنا - كمواطنين وكشعب لنا مصدر السيادة بحكم الدستور - أن نسأل ؟
اين رواتب الموظفين المدخرة ؟ومن من المسؤولين في الموصل يسأل عنها ؟
نريد جوابا !!
* جدول بتخصيصات محافظة نينوى 2011 بملايين الدنانير

فيلم (عصر القوة) المصري 1991


قبل قليل انتهيت من خلال احدلى القنوات من متابعة فيلم مصري شاهدته من قبل وهو (عصر القوة ) وقد انتج سنة 1991 وتدور أحداث القصة حول الصراع الدائر بين عائلتي (الفيومي)، و(المرسي)، بعد مقتل أحد أبناء (المرسي) على يد واحد من أبناء (أدهم الفيومي)، وينجح (أدهم) في إفلات ابنه من العقاب عن طريق تزوير شهادة واحدة من الشهود، وقتل شاهدين آخرين، بينما تعترض (أمينة) المحامية وهي ابنة (أدهم الفيومي) على أسلوب والدها الملتوي بهدف إبعاد ابنه عن تحمل مسئولية جريمته، وتنتقم عائلة (المرسي) من (الفيومي) باستهداف وقتل نجل (الفيومي)، واختطاف أبناء (أمينة).....الفيلم من ﺇﺧﺮاﺝ: نادر جلال وﺗﺄﻟﻴﻒ: بشير الديك وتمثيل كل من نادية الجندي عبدالله غيث محمود حميدة يوسف فوزي حسن حسين وحيد عزت.................فيلم رائع جدا وفيه هدف ويحمل رسالة تربوية لذلك انصح الشباب بمتابعة الافلام الجيدة العراقية والعربية والاجنبية ولو من خلال اليوتيوب لان ذلك يساعدهم في فهم الحياة وتوسيع مداركهم ............ابراهيم العلاف