الخميس، 25 فبراير 2010

الدكتور إبراهيم خليل العلاف في عيون المؤرخ والكاتب الصحفي الدكتور خيري شيت





الدكتور إبراهيم خليل العلاف في عيون المؤرخ والكاتب الصحفي الدكتور خيري شيت

أجرى الصحفي الأستاذ عبد الناصر ألعبيدي، حوارا مع المؤرخ والكاتب الصحفي المعروف الدكتور خيري شيت شكر نشرته جريدة عراقيون في عددها 256 الصادر في 24 شباط-فبراير 2010
ومما قاله الدكتور خيري شيت شكر جوابا على سؤال يتعلق بفلسفته في كتابة التاريخ: " انه متأثر بشيخه الأستاذ الدكتور إبراهيم خليل العلاف لأنه من المؤرخين الذين استطاعوا (لملمة )الوقائع التاريخية ومن ثم تفسيرها وان بعض المؤرخين العراقيين والموصليين منهم خصوصا فسروا بعض النشاطات السياسية المعاصرة من واقع تعمقهم العظيم بأرشيف التاريخ وبعضهم وضع مقدمات لإعادة تنشيط العقلية الثقافية في كافة المجالات " .
وقال أن أولئك أجادوا " في بلورة صورة نظيفة لتنظيم وإعادة تشكيل نمط التفكير العام ومنهم شيخي إبراهيم العلاف "."وأضاف بأنه من المعجبين بنشاط العلاف كثيرا ".
وجوابا على سؤال يتعلق بمن هم أفضل من فسر حركة التاريخ واستنبط قوانينه قال الدكتور خيري شيت شكر : "ان الذين تصدوا لتفسير التاريخ يتوزعون على الامم .. وفي كل وطن هناك اسماء لامعة والذين فسروا التاريخ الإنساني كثيرون وهناك أسماء لامعة في هذا المجال منهم وول ديورانت .. قسطنطين زريق .. إبراهيم خليل العلاف .. عماد الدين خليل .. كمال مظهر احمد .. صالح احمد العلي ... "
وختم حواره بالقول انه شرف له ان تتلمذ على عظماء في عقولهم ،ومكانتهم ،ومقاماتهم وشرف كبير لي ان درست على الدكتور عبد الواحد ذنون، والدكتور هاشم الملاح، والدكتور ناطق مطلوب والدكتور توفيق اليوزبكي رحمه الله ..وشرف كبير لي ان تعلمت من الدكتور ابراهيم العلاف وتعرفت على الدكتور جزيل الجومرد ..أولئك الكبار في كل شيئ وياليتني اكون كبيرا مثلهم . "
والى جانب هذه السطور نص الحوار كما نشر في جريدة عراقيون (الموصلية ) الغراء

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق