الأحد، 28 نوفمبر، 2010

مركز الدراسات الإقليمية –جامعة الموصل جهود علمية ،ووطنية، وقومية

مركز الدراسات الإقليمية –جامعة الموصل جهود علمية ،ووطنية، وقومية
بقلم : محمد صالح ياسين الجبوري
إعلامي عراقي –الموصل
   مضى25 عاما على تأسيس مركز الدراسات الإقليمية.. هذا الصرح العلمي، والمنار الثقافي الذي أسهم في إعداد بحوث،ودراسات علمية رصينة استفاد منها طلبة الدراسات العليا والمهتمين بالشؤون السياسية والاقتصادية والثقافية للعراق ودول الجوار الإقليمي . وهو ثمرة جهود أساتذة متخصصين بذلوا قصارى جهودهم في خدمة الفرد والمجتمع. وجهودهم تستحق الثناء والتقدير فهي  لاتقدر بثمن وهي –بحق-  ثروة وطنية وقومية لهذا الجيل والأجيال القادمة
     ويعتمد المركز على الثوابت والمعايير  العلمية والوطنية في تقييم البحوث والدراسات، وعند كتابتها من قبل باحثي المركز والباحثين الآخرين المتعاونين معهم
      كما يسهم أساتذة المركز في إلقاء المحاضرات والمشاركة في الندوات التي تعقد داخل العراق وخارجه لها دلالاتها العلمية
      يصدر المركز مجلة فصلية بأسم  ((دراسات إقليمية )) .كما يصدر نشريات علمية منها ((متابعات اقليمية ))و((الراصد الاقليمي)) و((تحليلات استراتيجية ))و((ترجمات اقليمية)) و((اوراق اقليمية)) وقراءات اقليمية )) و ((اضواء اقليمية )) .
      ويقيم المركز ندوات مشتركة مع مراكز علمية متناظرة منها مركز اورسام ومركز اتاتورك بأنقرة بتركيا كالتي نظمت في حزيران 2010 في أنقرة ومن المؤمل أن تعقد ندوة مماثلة في الموصل يشارك فيها أساتذة من تركيا والعراق .
     يمتاز عمل المركز بالحيادية والموضوعية.. وهو مركز بحثي مستقل لذلك يحظى باهتمام كبير في العراق ودول الجوار
      ويسعى المركز إلى  تقديم دراسات حول علاقة العراق بدول الجوار وبما يسهم في تعزيز هذه العلاقات وتطويرها
       ولاننسى دور الأستاذ الدكتور إبراهيم خليل العلاف مدير المركز، ومؤسسه  في إيصال المركز إلى مكانة علمية متقدمة وإدارته للمركز ومواصلته للجهود الرامية إلى إظهار المركز بصورته المميزة ودوره الفاعل المؤثر
    ويمتاز الأستاذ الدكتور إبراهيم خليل العلاف بشخصية علمية أكاديمية مرموقة معروفة بين الأوساط العلمية. وقد مضى على معرفتي به ما يقرب 40 عاما عندما كان مديرا لمتوسطة فتح في الشورة،ومدرسا لمادة التاريخ .انه إنسان وطني مخلص كان يشجعنا على مواصلة الدراسة ويؤكد لنا(( إن العلم اقوى سلاح)) . 
      أسهم في كتابة التاريخ،وهو صحفي كذلك  له مؤلفات في التاريخ والصحافة ..انه حقا الرجل المناسب في المكان المناسب
        تمنياتنا للمركز وهو يحتفل بيوبيله الفضي (تأسس في 24 آب-أغسطس عام  1985 ) بالتقدم والازدهار والموقفية لجميع العاملين فيه وبارك الله بهم وما قدموه خدمة لوطنهم وأمتهم .
*نشرت المقالة في جريدة الاصلاح (الموصلية ) بعددها 173 الصادر في 20 تشرين الثاني 2010 .
**الصورة المرفقة بهذا المقال اخذت في مكتب الاستاذ الدكتور ابراهيم خليل العلاف في مركز الدراسات الاقليمية يوم 28 تشرين الاول 2010 وهي من اليمين الى اليسار الدكتور العلاف والاعلامي محمد صالح ياسين الجبوري والاعلامي عصام شاكر سعيد والاعلامي جمال عبد الله .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق