الاثنين، 30 مايو، 2011

مؤتمر صحفي لمركز الدراسات الاقليمية -جامعة الموصل يعلن فيه التقرير الاستراتيجي السنوي

                        مؤتمر صحفي لمركز الدراسات الاقليمية



      عقد  مركز الدراسات الاقليمية بجامعة الموصل اليوم الساعة التاسعة والنصف صباحا (30-5-2011 ) وفي المنتدى العلمي والأدبي بالجامعة وبرعاية الأستاذ علي الأديب وزير التعليم العالي والبحث العلمي وبحضور  معالي الأستاذ الدكتور أبي سعيد الديوه جي  ،مؤتمرا صحفيا، أعلن فيه صدور التقرير الاستراتيجي للعام 2009-2010 وهو أول تقرير  استراتيجي يصدره مركز بحثي في العراق .

    ويقدم التقرير عبر 500 صفحة رؤية المركز للإحداث المحلية والعربية والإقليمية والدولية التي شهدها العراق ودول جواره الإقليمي، وعلى مختلف الصعد السياسية والاقتصادية والأمنية والعسكرية والثقافية. .

      وقد استعرض مدير المركز الأستاذ الدكتور إبراهيم خليل العلاف الجوانب السياسية في التقرير، في حين تولى الدكتور عبد الله فاضل الحيالي رئيس قسم الدراسات الاقتصادية والاجتماعية في المركز الجوانب الاقتصادية وتناول الأستاذ واثق محمد براك السعدون  مقرر قسم الدراسات السياسية والاستراتيجية ،الجوانب العسكرية والأمنية .

     وقد حضر المؤتمر مراسلي وكالات الانباء والقنوات الفضائية والصحف والإذاعات وجمع غفير من الباحثين والمهتمين بالشأن العراقي والإقليمي والدولي .وقد أعقب إلقاء الأوراق والتوضيحات الإجابة على أسئلة الصحفيين والإعلاميين .كما أجريت مقابلات تلفزيونية  ولقاءات اذاعية مع واضعي التقرير.

    ومما أكده التقرير أهمية وحدة العراق، وضمان استقراره في عالم متغير ،وضرورة أن  تكون هناك سياسة اقتصادية واضحة المعالم وتشجيع الاستثمار والاهتمام بالقطاع المصرفي والنفطي وبوسائل المواصلات والاتصالات  .

    كما أوصى التقرير بضرورة ان تكون هناك سياسة تربوية تعكس الثوابت الوطنية ،وعقيدة عسكرية يتم بموجبها إعادة بناء الجيش وتفرغه للدفاع عن الحدود بدلا من قيامه بواجب الشرطة في الداخل .كما تطرق التقرير إلى أهمية العناية بالثقافة والمثقفين وأوصى  أن يكون هناك خطاب  إعلامي وطني ،وسياسة خارجية تؤكد شخصية العراق وهويته  الوطنية والقومية واعتماد فكرة المواطنة ورفض الطائفية ، والحيلولة دون السماح  لأحد بالتدخل في شؤون العراق مع عدم استخدام العراق ضد الدول المجاورة .

      وأوصى التقرير بتشجيع الزراعة والاهتمام بالمياه وحل الإشكالات مع دول الجوار في قضايا المياه والسدود والموانئ ، وبناء الصناعة والاستفادة من منظمة التجارة الدولية ،وخبرات حلف شمالي الأطلسي .ومما أوصى به التقرير تمكين المرأة والاهتمام بالشباب وتوفير فرص العمل لهم ومكافحة البطالة ونبذ الفساد ومحاربته .

     وأكد التقرير أهمية أن يكون في العراق" رجال دولة" Statesmen يضعون الوطن في حدقات عيونهم ،ويعملون من أجله .

      ودعا محررو التقرير  إلى أهمية العناية بالإنسان وضمان حقوقه واعتماد مبدأ التغيير ،والإصلاح السياسي والاقتصادي، والتركيز على الثقافة وبناء الإنسان .

    وقد حظي التقرير بالاهتمام الشديد.. وسيقوم المركز بوضع نسخ منه في متناول صناع القرار السياسي والاقتصادي والأمني في العراق للإفادة منه .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق