الجمعة، 30 مايو 2014

الخصومة بين الشاعرين العراقيين الكبيرين جميل صدقي الزهاوي ومعروف عبد الغني الرصافي

الخصومة بين الشاعرين العراقيين الكبيرين جميل صدقي الزهاوي ومعروف عبد الغني الرصافي 
..............................................................................................................................
وقد تكون -كما يقال-عداوة كار ..كانت ثمة خصومة بينهما ترجع الى ان الرصافي القى قصيدة رحب فيها بالشاعر الزهاوي بعد عودته الى بغداد من مصر فأعتبرها البعض غير لائقة ومن هؤلاء الشيخ جلال الحنفي الذي قال عنها في كتابه :"الرصافي في أوجه وحضيضه " الصادر سنة 1962:"ان الرصافي لم ينصف صاحبه في هذه القصيدة التي هي اشبه بالافكوهة تنشد في المطارحات الخاصة .ولم يكن من الملائم لمقام الاحتفاء والاطراء ان يوضع خصوم الزهاوي بين سمعه وبصره وان تثار القصيدة في مثل هذه المناسبة وان ينشد في تكريمه مثل هذه المقاطيع المضحكة ". وهكذا كانت الخصومة بين الشاعرين تُستغل من قبل البعض وتستثمر في مجالسهم الخاصة كما كتب احد الصحفيين في مجلة ألف باء قائلا أن احدهم اندفع لاقامة وليمة للمصالحة بين الشاعرين وكانت في الوليمة اكلة تسمى "بردا بلاو "فأبتدأ الاكل الشاعر الزهاوي ومن سوء حظه ان لحمة كبيرة سقطت بالقرب منه فقال مستدركا :عرف الخير أهله فتقدم " ولم تفت الرصافي هذه الفرصة الثمينة فرد على خصمه بهذا الشطر :"لابل نبش الفار رأسه فتهدم ! " ..وهكذا فشلت الوليمة في رأب الصدع بين الشاعرين فتواصلت الخصومة واستمرت وظهرت عنها اقاويل وحكايات تروى ......ابراهيم العلاف
1

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق