الأحد، 31 مايو، 2015

الاحزاب السياسية المؤتلفة في جبهة الاتحاد الوطني دخلت في صراعات دموية أضرت بالبلد

يقول المؤرخ العراقي الكبير المرحوم الاستاذ الدكتور مجيد خدوري في زعامة عبد الكريم قاسم الزعيم الاوحد القاسمي وحاكميته العسكرية كان من المنتظر ان توفر "جبهة الاتحاد الوطني " التي تشكلت سنة 1957 من الاحزاب الوطنية والقومية ،قيادة حكيمة للجيل الجديد بعد ثورة 14 تموز 1958 لو ان الاحزاب السياسية بقيت متضامنة واستطاعت ان ترفع الى السلطة العسكرية (برنامج عمل ) من شأنه ان يحول الحكم العسكري المؤقت الذي قام في اعقاب الثورة الى (حكم مني ) ...لكن الاحزاب السياسية المؤتلفة في جبهة الاتحاد الوطني دخلت في صراعات دموية أضرت بالبلد وتركت آثارا لايزال العراق يعاني منها .
**للتفاصيل راجع :سوسيولوجيا تاريخ العراق المعاصر تأليف ثناء محمد صالح عبد الرحيم ص 228

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق